تولي حكومة المملكة العربية السعودية اهتماما بالغا وجهودا كبيرة في مواجهة التحديات المؤثرة في تنمية المجتمع، وتتنوع أساليب المواجهة بحسب الوسائل والتقنيات المستخدمة وفرص التمكين المتاحة لتنفيذ خطط وبرامج المعالجة المطلوبة، وهنا تبرز أهمية التطوير وبناء القدرات واستقطاب المعرفة والاطلاع على التجارب والتطبيقات المناسبة وتبادل الرأي من خلال التواصل المباشر مع الجهات المختصة و عقد المؤتمرات والملتقيات والندوات العلمية الخلاقة .
لذا فقد حرصت أمانة العاصمة المقدسة على استضافة المؤتمر العالمي التاسع ” بيئة المدن 2020م” وعقده بالشراكة مع جهات لها خبراتها المتميزة في هذا المجال.
إن “مؤتمر مكة المكرمة الدولي للتنمية المستدامة وصحة البيئة” يأتي في سياق تنموي رصين صمم بعناية ليتلاءم مع متطلبات برامج التحول الوطني 2020م وليستقطب أفضل الممارسات العالمية في الاستدامة وصحة البيئة التي رعتها رؤية المملكة 2030م ليكون في سعة مخططو مستقبل التنمية وراسمي السياسات ومتخذو القرار الوقوف والاسترشاد بالرؤى والتطبيقات والمشاريع والمعايير العالمية التي حققت معدلات عالية وفق مؤشرات ومعايير الاستدامة البيئية في مجالات متنوعة تحتاجها العاصمة المقدسة وهو ما يتلاءم مع مفهوم القراءة والتعلم الواسع الذي انبثق مع كلمة ( إقرأ) التي انبعث شعاعها من هذه الأرض الطيبة المباركة ليكون المؤتمر منصة تفاعلية للاحتكاك بالخبرات والخبراء من أجل تعلم الدروس التنموية المستدامة وجهود صحة البيئة التي حققت نتائجا متميزة وخصوصا في مجالات التخطيط الحضري ومواجهة تحديات إدارة الحشود البشرية إذ تعتبر مدينة مكة المكرمة المدينة العالمية الأولى التي تتعامل مع أعداد كبيرة من الزائرين سنويا حيث يراد لهذا الرقم أن يتضاعف وفق خطة طموحة يتوجب معها استشراف كافة الأبعاد المستقبلية وتحصين التوجهات الاستراتيجية في تقديم خدمات متميزة لضيوف الرحمن وكذلك تصدير تجربة المملكة لدول العالم من خلال عرض قصص النجاح ومبادرات التطوير والتحسين التي أنجزتها أمانة العاصمة المقدسة وشركاؤها في هذه المدينة نماذج لبعض المدن العربية والعالمية في تحويلها للضغوط التنظيمية والتنموية إلى فرص إيجابية في العديد من المجالات وأهمها مصادر الطاقة والبيئة والغذاء الصحي والتخطيط والمواصلات والإدارة الكفؤة للنفايات وخدمات البنية التحتية وغيرها.
نرحب كل الترحيب بالضيوف المشاركين في المؤتمر من داخل المملكة وخارجها ونتمنى لهم إقامة سعيدة في العاصمة المقدسة كما نتمنى لهم التوفيق والنجاح في استخلاص توصيات مفيدة تحقق الأهداف الكبيرة المتوخاة من عقد هذا المؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *